نبــــــض شاعــــــــــر

لسان حال ونبض كل شاعر
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حرية الصحافة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد الرسائل : 55
تاريخ التسجيل : 24/04/2008

مُساهمةموضوع: حرية الصحافة   الأحد 04 مايو 2008, 12:04 am

01 أيار/مايو 2008

اليوم العالمي لحرية الصحافة إسناد للصحفيين الذين يواجهون الأخطار

موزمبيق تستضيف مؤتمر اليوم العالمي لحرية الصحافة برعاية الأمم المتحد في 3 أيار/مايو


من إريك غرين؛ المحرر في موقع أميركا دوت غوف
بداية النص
واشنطن، 1 أيار/مايو 2008 – يقول مدافعون عن حرية الصحافة لموقع أميركا دوت غوف إن النشاطات العالمية التي تقام بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي يصادف الثالث من أيار/مايو، تسلط الضوء على أعمال القمح ضد الصحفيين المستقلين وقتل ممثلي وسائل الإعلام التي تمر دون عقاب.
وقال بيان للأمم المتحدة إن الاحتفال بيوم حرية الصحافة سيذكر العالم بأن 171 صحفيا قتلوا خلال العام 2007 وهم يؤدون واجبهم المهني، وهو عدد يقارب كثيرا الرقم القياسي السنوي، وبأن المئات تعرضوا للتهديد والخطر أو السجن أو التعذيب. وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد أقرت في العام 1993 إعلان 3 أيار/مايو من كل عام يوما للاحتفال بتكريم حرية الصحافة.
ويقول جويل سايمون، المدير التنفيذي لجمعية حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقرا لها "لا أعتقد أن أحدا كان يتوقع" ليوم حرية الصحافة عندما تقرر إعلانه "أن يكون له هذا النوع من الصدى الذي له اليوم."
وأضاف سايمون أن يوم حرية الصحافة يشهد حشد تجمعات وقيام مظاهرات احتجاجية ونشر تعليقات صحفية بهدف لفت الاهتمام الدولي إلى العنف والقمع اللذين تتعرض لهما وسائل الإعلام في كثير من البلدان.
ومن المقرر أن تقيم المنظمة الدولية للتربية والتعليم والعلوم والثقافة (اليونسكو) نشاطاتها الرئيسية للاحتفال بيوم حرية الصحافة في موزمبيق حيث بدأت حرية الصحافة بالانتعاش في أعقاب الحرب الأهلية التي انتهت في العام 1992.
إلا أن سايمون أضاف أن الجسم الصحفي المستقل المحدود في موزمبيق أصيب بفاجعة لمقتل الصحفي التحقيقي البارز كارلوس كاردوزا في تشرين الثاني/نوفمبر 2000.
وقال سايمون إن مقتل كاردوزا "لقي اهتماما واسعا شديدا" في موزمبيق وعلى الصعيد الدولي. إذ كان كاردوزا جريئا لا يتورع عن "نبش الأوساخ" أي الصحفي الذي يسعى إلى الكشف عن الفساد والعرض للفضائح في الأعمال التجارية والسياسة. وقالت التقارير الصحفية إنه قتل لأنه تجرأ على الإدانة العلنية وتسمية العناصر الإجرامية والمسؤولين الفاسدين في الحكومة. وقال سايمون إن القضية أثارت "وعيا شديدا بحرية الصحافة" في موزمبيق.
وأشار سايمون إلى أن الصحافة كانت "حيوية جدا في موزمبيق خلال الحرب الأهلية إذ كانت بمثابة صوت مستقل." وأضاف سايمون أن "للإعلام الرسمي مصداقية" في البلاد، وهو وضع وصفه بأنه ليس معتادا في أفريقيا.
ومن المقرر أن تشارك حكومة موزمبيق في الاحتفالات التي ستقام في العاصمة الموزمبيقية مابوتو في 3 أيار/مايو. وتشمل الاحتفالات المقررة تقديم اليونسكو جائزة بمبلغ 25,000 دولار لصحفي أو منظمة للقيام بأعمال ساهمت في دفع عجلة حرية الصحافة في العالم. وكانت جائزة العام 2007 قد منحت للصحفية الروسية الناشطة في الدفاع عن الحقوق الإنسانية آنا بولتكوفسكايا بعد وفاتها. فقد قتلت بإطلاق النار عليها في تشرين الأول/أكتوبر 2006.
الحكومات القمعية تهاب وسائل الإعلام المستقلة
يقول ديفيد هوفمان رئيس شبكة إنترنيوز، وهي مجموعة إعلامية غير حكومية تروج وتدعم وسائل الإعلام المستقلة، إن يوم حرية الصحافة مناسبة هامة "لأنه يذكرنا بالدور الحيوي الذي لوسائل الإعلام الحرة المنفتحة في مساندة الديمقراطية والمجتمع المدني وفي خلق شفافية في الحكم."
وقال هوفمان إنه يعتبر قمع الحكومات لحرية لوسائل الإعلام المستقلة أهم قضية في اليوم العالمي لحرية الصحافة.
وأضاف هوفمان أن لبعض البلدان قوانين لحماية وسائل الإعلام لكنها "لا تطبق." وتتولى وزارة الخارجية الأميركية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية تمويل مؤسسة هوفمان وغيرها.
وأعرب هوفمان عن أن "ردة الفعل المناهضة للديمقراطية" ضد وسائل الإعلام بدأت على أثر "الثورة الوردية" في جورجيا في العام 2003. وكانت حركات مماثلة قد قامت في مجتمعات أواسط وشرق أوروبا وآسيا الوسطى في أعقاب انهيار الشيوعية.
ونبه هوفمان إلى أن "كثيرا من الحكومات القمعية يخاف من وجود وسائل الإعلام المستقلة في بلاده وذلك بسبب الدور البارز" الذي لعبته الصحافة في إثارة تلك الحركات.
وضرب هوفمان مثالا على ذلك بروسيا كبلد "أغلقت فيه وسائل الإعلام المستقلة" بينها شبكة إنترنيوز التي أبعدت من البلاد في العام 2007 في ما وصفه هوفمان بأنه اتهامات "محض سياسية" من قبل الحكومة الروسية في ما زعمت أنه مخالفة لقوانين العملات.
يوم حرية الصحافة هام في الديمقراطيات الناشئة
يقول وليام أورم، المستشار السياسي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي إن "اليوم العالمي لحرية الصحافة أصبح حدثا هاما جدا في الديمقراطيات الناشئة في العالم."
ويضيف أورم قوله إن يوم حرية الصحافة "موعد في التقويم (لتأييد) الصحفيين الذين يشعرون بالخطر أن الذين يتم تهميشهم بالتهديد." ويقول "إن ذلك موعد يعترف فيه المجتمع الدولي رسميا بالأهمية المركزية لوسائل الإعلام الحرة والنظام الديمقراطي."
ويمضي أورم إلى القول إن يوم حرية الصحافة لا يقتصر على الصحفيين وحسب، بل ويشكل تذكرة أيضا للمواطنين والحكومات في العالم بأن "حق حرية التعبير وتبادل المعلومات" مكفول بموجب المادة 19 من الإعلان الدولي للحقوق الإنسانية. وأشار أورم إلى أن معظم بدان العالم وقعت الاتفاقية الدولية. وأورم مراسل صحفي سابق يشغل حاليا منصب المدير التنفيذي لجمعية حماية الصحفيين.
وقال أورم إن الأمم المتحدة اعتبرت موزمبيق في فترة ما أفقر بلدان العالم، إلا أن البلاد خرجت بعد 20 سنة تقريبا من الحرب الأهلية التي أسفرت عن آلاف القتلى إلى مرحلة أخرى عندما عمد قادة البلاد إلى "محاولة بناء ثقافة ديمقراطية، بما في ذلك فتح مجال كبير أمام الصحافة."
هذا ويضيف أورم أنه على الرغم من أن الوضع بالنسبة للصحفيين في ذلك البلد "ليس كاملا" فإن موزمبيق تمثل "أهمية رمزية شديدة في أفريقيا والعالم" كمكان يعترف فيه بحرية الصحافة كجزء متمم "للتجربة الديمقراطية" للبلاد.
نهاية النص
(تصدر نشرة واشنطن عن مكتب برامج الإعلام الخارجي بوزارة الخارجية الأميركية، وعنوانه على شبكة الويب: http://usinfo.state.gov) * اشترك بنشرة واشنطن العربية لتصلك يومياً على عنوان بريدك الإلكتروني، عند حوالى الساعة الخامسة بتوقيت غرينيتش. للاشتراك، إضغط على العنوان التالي، http://usinfo.state.gov/arabic واتبع الارشادات.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://soh72sah.justgoo.com
 
حرية الصحافة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نبــــــض شاعــــــــــر :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: